الوضع الحالي للفرد البشرى وسط الموجه الثالثة وانتظار الموجه الرابعة موجه المعرفة الكبرى :

by A3PHD

ان تفرد الفرد البشرى من اهم الخصائص التي أودعها الله في خلقه الاسمى وهو البشر فكل إنسان يولد بهيئة جسديه مميزه وتركيبه نفسيه مستقله توهله إلى التقدم في إعمار ارض بما يضيفه في طريق البشرية المتواصل سواء بخطوه صغيره أو نقله نوعيه ساحقه أو ما بينهما من درجات .

ولكن الاختراع البشرى الممثل في بنى الذكاء الاصطناعي قد خلقت اليات تملك قدرات هي الأشبه في طريق التقدم البشرى للقدرة المتفردة للبشر وهو التفكير والملاحظة ونحن الأن في خضم واعلى نقاط موجه تملك الاله فيها اقل درجات التفكير وهو المعالجة النمطية للمعطى الذى كانت الاله أولا تستقيه من الأنسان ثم تطورت حديثا لتملك القدرة على استخلاصه مما حولها .

ولكن مع اقتراب وبزوغ الموجه الرابعة وبنى الويب الثالثة web 3.0 أو ما يسمى بالويب الدلالي semanticweb فأننا سنشهد مرحله يمكن للألة والذكاء الاصطناعي الانطلاق نحو المرحلة الثانية من التفكير وهو التنميط وادراك العلاقة المستترة بين الأشياء وتكوين معلومة قد تصل إلى حد المعرفة الشاملة تكوينا اليا محضا دون تدخل الأنسان .

وهذا الاقتراب الوشيك له خطورته على البيان الشخصي الذى لن يقتصر دور الذكاء الاصطناعي الرقمي على تخزينه أو معالجته الأساسية فقط بل سيمتد إلى تكوين المعلومة الكاملة المؤثرة على الفرد بل يمكن ان يمتد إلى محاوله اتخاذ القرار الألى المنفرد دون تدخل بشرى .

فلن تصبح المشكلة فقط هي القدرات المهولة للأليات الرقمية في التخزين والمعالجة البسيطة بل ستصبح أيضا في المعالجة الاستدلالية الرابطة التي تودى إلى توليد معلومة كامله ومعارف مستقله مما ينقل المعالجة لبعد اكثر خطورة وتعقيدا

Advertisements